توقف عن لوم الاخرين !

” نعيب طالعنا والعيب فينا ”
ـ شكسبير ـ
يبدء الضعف والكسل عندما لا تواجه مشكلتك , ولا تلوم نفسك بل ترمي عيبك على شماعة غيرك , وإن لم تجد أحد ترمي عليه اللوم, ترميه على طالعك وحظك ! .
حينما تثار المشاكل , فأن أيسر الطرق هو لوم الآخرين أو خلق الأعذار والمبررات , ومع ذلك فإن أكثر الأشخاص نجاجاً هم من يتجنبون إلقاء اللوم على الآخرين , وبدلاً من ذلك فإنهم يختارون تحمل المسئولية حينما يكون ماحدث مسئوليتهم الخاصة .
دوماً مايلقي الناس اللوم على ظروفهم لما وصلوا إليه من حال ؛ إني لا اؤمن بالضروف ؛ إن الأفراد الذين ينجحون في هذا العالمهم هم الافراد الذين ينهضون ويبحثون عن الظروف التي يريدونها ؛ فإن لم يستطيعوا إيجادها فإنهم يخلقونها ـ “جورج برناردشو “ـ
وتتمثل النتيجة الوحيدة للوم الآخرين في صرف الأنتباه عنك في أثناء بحثك عن الأسباب الخارجية لتفسير تعاستك أو إحباطك ومن الممكن أن تنجح في إشعار الآخرين بالذنب تجاه شيء ما وذلك عن طريق إلقاء اللوم عليهم , ولكنك لن تنجح في تغيير أي شيء مما يخصك ويجعلك تشعر بالتعاسة أكثر ـ ” واين دبليو. داير ” . إن المرء الضعيف يلقي باللوم على والديه أو على أصلهم أو على أزمانهم أو على سوء حظهم أو على القدر؛ وبإمكان كل فرد أن يقول : هأنا اليوم , وهكذا سأكون غداً ! ـ “لويس لامور” ـ وأخيرا تقول الحكمة الهندية ” من لا يستطيع الرقص يلوم الأرض ” .
ـــ نجاحات عظيمة يومية // ستيفن كوفي